ahla-3alm
لمتابعتي على الانستجرام
https://www.instagram.com/murad_alnajar




ahla-3alm

 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  برامج  العاب كاملة PC  دراسات واكتشافات وعلوم الانسان  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
لمتابعتي على الانستجرام انقر هنا
ساعة
لدعم صفحتنا على الفيسبوك
صفحتنا على الفيس بوك
قصف الشباب والبنات في جامعة الزرقاء
قصف الشباب والبنات في جامعة الزرقاء
لمتابعتي على الانستجرام انقر هنا

شاطر | 
 

 القدس الشريف و أهميتها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد حمد
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد المساهمات : 813
نقاط : 11867
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
الموقع : فلسطين
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : تطوير الموقع
المزاج المزاج : رائع جداً

مُساهمةموضوع: القدس الشريف و أهميتها    السبت أغسطس 13, 2011 5:44 am

بسملة
سلام عليكم2
الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين. اللّهم افتح علينا فتوح العارفين، ووفقنا توفيق الصالحين، واشرح صدورنا، ويسّر أمورنا، ونوّر قلوبنا بنور العلم والفهم والمعرفة واليقين، واجعل ما نقوله حجة لنا، ولا تجعله حجة علينا برحمتك يا أرحم الراحمين.

مدينة «القدس» المعظّمة.. مدينة السلام.. مدينة المحبة.. مدينة الرسالات السماوية كلها...

لا يخفى على المسلمين مكانة القدس في عقيدتنا الإسلامية، فعقيدتنا تدعونا إلى تعظيم هذه المدينة المقدسة، وتحثّنا على النظر إلى هذه المدينة كما ننظر إلى المسجد الحرام والمدينة المنورة؛ لأن لهذه المساجد الثلاثة قداسة، وبالتالي فهذه المدن التي تتركّز فيها هذه المساجد مدنٌ مقدسة ومعظّمة، فالقدس مدينة الأنبياء، مدينة الإسراء والمعراج، هي الأرض التي بارك الله سبحانه وتعالى فيها وحولها، واختارها مسرى لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجمع له أرواح الأنبياء فصلّى فيهم إماماً، فكانت مكانتها - ولا تزال - في ضمير كل مسلم مكانةً عظيمة.

§ كنيس الخراب وخطط بني صهيون (الفاشلة بإذن الله) في تهويد القدس:

لعل الحديثَ عن مكانة القدس في العقيدة الإسلامية سببه تلك المحاولات الخبيثة التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي في عملية تهويد مدينة القدس، وخاصة بعد الخطوات المتعددة التي قاموا بها؛ من محاولات لهدم المسجد الأقصى، ثم تلك الحفريات التي حفروها تحته ليبنوا على أنقاضه هيكلهم المزعوم الذي لا أصل له، والآن خرجوا علينا بما يسمى "كنيس الخراب"، هذا الكنيس الذي وضعوا له حجر الأساس، وكانوا يفكرون به قبل عشرة أعوام من الآن، رصدوا له ما يزيد على اثني عشر مليون دولار يتقاسمها الحكومة وبعض المتبرعين من يهود العالم، وقد بدؤوا فعلاً ببنائه منذ عام 2006 فَور انتهائهم من وضع الخرائط الهندسية على أساس صور قديمة للكنيس الذي كانوا يحلمون به ويفكرون بإقامته قبل عام 1948 عندما سقطت القدس في يد الصهاينة المجرمين.

وضعوا تصوّراً لهذا الكنيس على أن يكون له قبة تماثل قبة المسجد الأقصى؛ لها اثنتا عشرة نافذة، وترتفع عن الأرض أربعةً وعشرين متراً، وتُطلى القبة باللون الأبيض. يقع الكنيس على مسافة عشرات الأمتار عن الجدار الغربي للمسجد الأقصى، حيث يوجد هناك "المسجد العُمَريّ" الذي يُنسب إلى سيدنا "عمر بن الخطاب" رضي الله تعالى عنه.

يزعم اليهود الصهاينة أن هذا الكنيس إنما هو بديل عن هيكلهم الثالث المزعوم، بدؤوا ببنائه أول مرة وثاني مرة وفشلوا، وهذه هي المحاولة الثالثة، لذلك سمَّوه كنيس الخراب؛ لأنهم كلما بدؤوا ببنائه تهدّم أو لم يتم، فهو كنيسٌ مُخَرَّبٌ وسيبقى مخرباً بإذن الله تعالى. وقد اختاروا له مكاناً في بناءٍ عثماني الأصل ضمن الأبنية الإسلامية المجاورة للمسجد العمري، وعلى أرض وَقْفيّة - ونحن نعلم أن فلسطين والقدس تحديداً هي أرض وقف إسلامي، لا يجوز بيعها ولا هبتها ولا تجاوزها ولا الاعتداء عليها أو غصبها - وهناك حارة كانت تسمى قديماً "حارة الشرف" فشل الاحتلال الإسرائيلي بالاستيلاء عليها سنة 1948، وفي عام 1967 هُدمت بيوتها وأقيم فيها حي استيطاني يهودي سُمِّي بـ "حارة اليهود" لكي يسيطروا على ذلك المسمى القديم لها "حارة الشرف". هم يفكّرون ببناء هذا الكنيس مقابل المسجد العمري، وبصورة مُناظرة للمسجد الأقصى.

ومن بين الأهداف غير المعلنة لبناء كنيس الخراب أنهم بذلك يتابعون قضية القدس ومقدساتها وما يرتبط بهم من تاريخ عِبري مزعوم وموهوم في مدينة القدس، وهذا من باب دعم السياسة الإسرائيلية في مدينة القدس المعظمة، وهذا الكلام يؤكده بعض علماء الآثار اليهود الذين ينظرون إلى السياسة الإسرائيلية على أنها سياسة توسعية، لا تريد السلام ولا المحبة للشعوب العربية والفلسطينية على وجه التحديد، إنما تريد السيطرة وتهويد مدينة القدس، بل إن هذا الكنيس هو مشروع تهويدي لمدينة القدس المعظمة.

§ صلة الارتباط الوثيقة بين "القدس" و"الرسل والأنبياء":

يقول الله تعالى:[]شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاء وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ[] سورة الشورى (13). تؤكد عقيدتنا الإسلامية أن الرسل والأنبياء السابقين الذين بُعِثوا في أرض فلسطين وحول مدينة القدس جميعهم شرائعهم كشريعة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم؛ شرعها الله سبحانه وتعالى وأنزلها لتلك الأمم، إلا أنهم حرّفوا فيها وبدّلوا؛ فبدل "التوراة" التي أُنزِلت على سيدنا موسى عليه السلام ظهرت التوراة المحرّفة أو ما يُسمى عندهم بـ "التلمود"؛ وهو عبارة عن هَرطَقات وضعها بعضُ يهود العالم ليؤسسوا لفِكرٍ استعماري خبيث، وفكر استيطاني يقوم على هذه الأرض المقدسة، فالمعروف أن اليهود بعد أن طوردوا من بلاد العالم لم يجدوا أرضاً تُؤْوِيهم كما آوتهم أرض فلسطين، لكنهم أرادوا أن يعيثوا فيها فساداً وخراباً، وأرادوا أن ينشروا فيها الظلم والقهر، وأن يسفكوا فيها الدماء، ويسيطروا على المقدسات الإسلامية وغير الإسلامية، فلم يراعوا إلّاً ولا ذمة، وهم فضلاً عن ذلك يعتقدون أنهم أصحاب حق في هذه الأرض، وهم في الحقيقة لا حق لهم فيها لا من حيث التاريخ، ولا من حيث أية وثيقة تثبت لهم ذلك.

الإسلام جاء مصدّقاً للرسالات السماوية كلها؛ فالله سبحانه وتعالى يقول:[]نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ (3) مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ (4)[] سورة آل عمران. فالقرآن يُقِرُّ بالإنجيل والتوراة كما أقرّ من قبل بالزبور وصُحُف إبراهيم وداود وغيرهم من الأنبياء السابقين عليهم الصلاة والسلام. حتى أن في القرآن آية صريحة يقول فيها ربنا سبحانه وتعالى:[]آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ[] سورة البقرة (285).

هذه الآيات القرآنية تأتي في إطار الدليل على أن العديد من الرسل والأنبياء ممن وردت أسماؤهم بالنص القرآني قد أقاموا في القدس، أو كانت لهم صلة بها بشكل أو بآخر، ومنهم سيدنا إبراهيم، وسيدنا يعقوب، وسيدنا إسحاق، وسيدنا عيسى، وسيدنا يحيى، وسيدنا زكريا، وسيدنا صالح، وسيدنا موسى عليهم الصلاة والسلام، وهناك روايات تاريخية قديمة تذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، فتتحدث عن صلة بين مدينة القدس وسيدنا نوح، وبين سام بن نوح ومن قبل ذلك سيدنا آدم عليهم الصلاة والسلام. إذاً هناك ارتباط للأنبياء والرسل بهذه المدينة المقدسة، فكيف يزعم هؤلاء اليهود الصهاينة أن لهم فيها حقاً تاريخياً؟! وكيف يجرؤون على المطالبة بهذه المدينة المقدسة عاصمةً أبدية لهم؟! ويريدون بذلك أن يسلخوا هذه المدينة عن أصالتها الإسلامية، والتي بُعِث فيها وهاجر إليها كثير من الأنبياء، وجمع الله فيها أرواح الأنبياء عندما أُسري برسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي بهم إماماً، وليعطي للعالم بأسره إشارة وتوضيحاً على أن هؤلاء الرسل جميعاً على قلب رجل واحد، ليس بينهم فرقة أو اختلاف، إنما الخلافات والتفرقة ستكون من أتباعهم، وستكون من أولئك القوم الذين يحرّفون ويبدلون ويَخرجون عما أنزل الله سبحانه وتعالى.

مما يزيد ارتباط القدس والمسجد الأقصى بالأنبياء عليهم الصلاة والسلام ما ورد في الأثر عن سيدنا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "بيت المقدس بنته الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وعمرته، وما فيه موضع شبر إلا وقد سجد عليه ملك". فهو يؤكّد هذه الحقيقة التي جاءت في القرآن الكريم، وهي أن كثيراً من الأنبياء والرسل زاروا المسجد الأقصى وصلّوا فيه، وأن كثيراً من الملائكة الذين خلقهم الله سبحانه وتعالى بأعدادهم الكبيرة صلوا في هذا المكان فأصبح مكاناً مباركاً.

§ فضائل بيت المقدس:

فضائل بيت المقدس لا تخفى على أحد، وقد ورد في فضلها أحاديث كثيرة تبين مكانتها وعِظم شأنها، ومن ذلك حديث أخرجه الإمام الواسطي عن مكحول رضي الله عنه أن ميمونة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم سألته عليه الصلاة والسلام عن بيت المقدس فقال: "ائتوه فصلوا فيه، فإن صلاة فيه كألف صلاة فيما سواه". قالت: فمن لم يطق ذلك؟[1] قال: "فلْيُهْدِ إليه زيتاً". مسند أحمد. أن يقدم صدقة يسيرة، زيتاً يُضاء به فانوس أو يُطعَم به فقير، أو صدقة تكون سنداً وعوناً لهذا المسجد العظيم المبارك، فذلك فضل كبير، وهذا الكلام فيه إشارة؛ فقليل من الزيت يعني أن يكون المسلم وفياً لقبلته الأولى، وأن يحرص على الدفاع عن هذا المسجد، خاصة عندما وقع المسجد الأقصى تحت يد الصهاينة المخرّبين. وتاريُخنا الإسلامي يشهد منذ أن فتح سيدنا عمر المسجد الأقصى وأقام فيه العدالة والتسامح فيما بين الأديان السماوية كلها، وترك وثيقة هامة راعى فيها كل الحقوق لأصحاب الديانات السماوية المقيمين في القدس المشرّفة، فلم يعتدِ عليهم، ولم يهدم كنائسهم، ولم يكسر صلبانهم، بل تركهم على حالهم، وكتب الوثيقة المعظمة التي تكفل حياة آمنة مطمئنة لكل الشعوب التي تعيش في مدينة القدس المقدسة. وبعد أن دخلها الصليبيون مرة ثانية وعاثوا فيها فساداً وأراقوا فيها الدماء، عاد صلاح الدين الأيوبي ليفتحها من جديد، وليعيد إليها عدالة سيدنا عمر وتسامحه، ومحبةً عظيمةً من المسلمين لأهل القدس مسلمِهم وغير ِمسلمهم، وعاش الناس في ظل الحكم الإسلامي في القدس زمناً طويلاً إلى أن جاء اليهود الصهاينة - عليهم من الله ما يستحقون - فعاثوا فيها فساداً، وأراقوا فيها الدماء، وقتلوا فيها الأرواح البريئة، وهجّروا أهلها وبنوا فيها المستوطنات، وها هم اليوم يبنون كنيس الخراب الذي يؤسس لمشروع تهويد هذه المدينة المقدسة، ولن يفلحوا بإذن الله تعالى.

يكفي مدينةَ القدس شرفاً قولُ النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تُشَدُّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد؛ المسجد الحرام، والمسجد الأقصى، ومسجدي هذا". صحيح ابن حبان. فهذا الربط بين المساجد الثلاثة ربطٌ مقدّس عظيم يؤكد لكل المسلمين أن حقيقة القدس لا تقل شأناً عن حقيقة البيت الحرام أو المسجد النبوي الشريف.

يقول سيدنا أبو ذر الغفاري رضي الله تعالى عنه: "قلت: يا رسول الله! أي مسجد وُضع في الأرض أول؟ قال: المسجد الحرام. قلت: ثم أي؟ قال: المسجد الأقصى. قلت: كم بينهما؟ قال: أربعون سنة". صحيح مسلم. مرحلة زمنية قليلة تفصل بين بناء المسجد الحرام والمسجد الأقصى، وهذا يؤكد مكانته وقيمته في قلب كل مسلم ومؤمن لله سبحانه وتعالى.

وقد ورد في الأحاديث في بيان فضل المسجد الأقصى "من أهل بحجة وعمرة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر أو وجبت له الجنة". أخرجه البيهقي وأبو داود في سننهما. ولفظ الإمام البيهقي رحمه الله تعالى "من أهل بحجة أو عمرة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، أو وجبت له الجنة". شك الراوي أيتهما قال.

وهكذا تتبدّى لنا الأحاديث كلها في فضل الصلاة في المسجد الأقصى وتؤكد أنه من علامة الإيمان، وكذلك فضائل أخرى كثيرة وردت في الأحاديث الشريفة منها في فضل الصدقة في بيت المقدس، ومنها فضل الصيام فيه، وفضل الأذان، وفضل الدفن، ومنها أنها المكان الذي فيه الطائفة التي على حق، تلك الطائفة المنصورة كما وصفها النبي صلى الله عليه وسلم، ومنها مضاعفة الحسنات والسيئات، ومنها فضل صخرة بيت المقدس...

§ فلسطين والقدس والمسجد الأقصى مسؤولية كل مسلم في العالم:

مشاعر المسلمين الآن يجب أن تكون في حالة اضطرام واشتعال، لماذا يصمت العالم العربي والإسلامي على هذه التجاوزات الخطيرة التي تقوم بها إسرائيل؟؟؟ لماذا لا يكون هناك حِراك سياسي وشعبي ضخم لوقف هذه المحاولة الخبيثة لتهويد مدينة القدس؟؟ لا يجوز في حال من الأحوال أن تغيب هذه المشاعر؛ مشاعر ارتباط المسلمين بمدينة القدس، من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب، ومن الشمال إلى الجنوب، فالقدس ليست مسؤولية الفلسطينيين وحدهم أو المقادسة وحدهم، إنما هي مسؤولية الأمة الإسلامية جميعاً. وهناك أدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة على أن القدس مدينة الإسلام والمسلمين، فلا يجوز التفريط بها، ولا التنازل عن شبر واحد من أرضها، لا بيعاً، ولا من خلال المفاوضات أو التنازلات؛ فلا أحد يملك أن يتنازل عن أرض وقف، ولا أحد يملك أن يتنازل عن أرض إسلامية هي ملك الإسلام والمسلمين.

فالقدس مكانتها عظيمة في قلوبنا نحن معاشرَ المسلمين، ولعل من أوضح ما يؤكد هذه الحقيقة أنها مدينة الإسراء والمعراج، فقد ربط الإسراء مدينة القدس بمكة المكرّمة، وربط البيت الحرام بالمسجد الأقصى، فلا يصحّ الفِكاك بينهما أبداً، وخلّد الله سبحانه وتعالى هذا الترابط في الآية الكريمة:[]سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ[] سورة الإسراء (1). فهذا الترابط بين المسجدين هو ترابط في العقيدة والانتماء والهويّة، وترابط في المسؤولية أيضاً، وإذا كنا مسؤولين عن حماية المسجد الحرام فهذا يعني أنّ مسؤوليتنا عن حماية المسجد الأقصى هي جزء من هذه الحماية؛ لأن المسجد الأقصى هو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، والربط بين هذين المسجدين العظيمين في مكة والقدس يؤكد هذه المسؤولية، فعلى أي مسلم يحجّ بيتَ الله الحرام أن يدرك حرمة المسجد الأقصى وقداسته، وأنه لا يجوز أبداً أن يُتنازل عن هذه المكانة أو أن يُفَرَّطَ فيها، أو أن يدّعي أحد أنه يمكن أن يتنازل عن القدس، فتُجَزَّأ إلى قدس شرقية وقدس غربية يكون جزء منها مع اليهود الصهاينة والجزء الآخر مع المسلمين العرب والفلسطينيين. هذا لا يصحّ بحال من الأحوال، النبي صلى الله عليه وسلم ليلة أُسري به أوقف البراق في الموقف الذي كان يقف فيه الأنبياء من قبل، ثم قال: "دخل جبريل أمام النبي صلى الله عليه وسلم فأذّن جبريل، ونزل ملائكةٌ من السماء، وحشر الله المرسلين، ثم أقام جبريل الصلاة، وصلى النبي صلى الله عليه وسلم بالملائكة والرسل أجمعين، فأيّ حق لليهود في أرضٍ صلى فيها الأنبياء جميعاً؟! وأي مزاعم يفترونها علينا بين الحين والآخر؟!

المشكلة ليست في ثوابتنا الشرعية الإسلامية، إنما المشكلة في ضعف إيماننا وانتمائنا، وضعف شعورنا بهذا الانتماء إلى المسجد الأقصى، ومن الواجب الشرعي على وسائل الإعلام أن تخصّص مساحات يومية من اهتماماتها لشرح قضية الأسرى لكل صغير وكبير وبكل الوسائل، وكما أنها تخصص أوقاتاً لمسلسلاتها وأنشطتها الثقافية وبرامجها المتعددة، فعليها أن تخصص أوقاتاً خاصة لتبين فيها حقيقة بيت المقدس، وأن بيت المقدس ومدينة القدس وأرض فلسطين أرض إسلامية مباركة لا يصح التنازل عنها ولا التفريط بها بأي أسلوب كان. فالقدس هي قبلة المسلمين الأولى.

ظلّت القدس على مدى سبعة عشر شهراً بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة القبلةَ التي توجه إليها رسول الله عليه الصلاة والسلام قبل أن تتحول بأمر من الله سبحانه وتعالى في السنة الثانية من الهجرة نحو البيت الحرام، وذلك أن النبي عليه الصلاة والسلام لما قدم المدينة كان لا يحب أن يوافق اليهود في أي شيء من أفعالهم، فظل يقلّب وجهه في السماء ويسأل الله تعالى أن تتحول قبلة المسلمين نحو بيت الله الحرام في مكة المكرمة، فاستجاب الله له، وعبَّر سبحانه وتعالى عن ذلك في القرآن الكريم بقوله:[]قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ[] سورة البقرة (144). فالقدس هي قبلة المسلمين الأولى منذ أن فرض الله تعالى الصلاة على المسلمين إلى السنة الثانية للهجرة، والمسلمون صلّوا زمناً طويلاً لا يقل عن ثلاثة عشر عاماً نحو المسجد الأقصى، إذاً هي قبلتهم الأولى المعظمة ولها مكانتها وقيمتها وشأنها، كما وشنهاكما أن قبلتنا الآن (مكة المكرمة) قبلة معظمة.

§ فلسطين ملك المسلمين لا اليهود:

المعركة بين المسلمين واليهود هي معركة استرداد أرض وحقوق ومقدسات، وليست معركة بين الإسلام واليهودية، هي معركة سياسية، وليست معركة دينية. يهود العالم طُرِدوا من كل بقاع الأرض، ولم يجدوا من يحتضنهم إلا المسلمين، فديار المسلمين وسعت اليهود بعد أن طردهم العالم من أوربة وأمريكة وغيرها، فالمسلمون لا يحاربون اليهود لأنهم يهود، بل لأنهم ظالمون اغتصبوا أرضنا، وانتهكوا عِرضنا، وداسوا محرّماتنا، واغتصبوا مقدّساتنا بغير حق. اليهود قوم مغتصبون، واليهودية المزعومة لا تجعل لهم حقاً أبدياً في أرض فلسطين ولا في عاصمتها المقدسة "القدس".

ولم يَثبُت أن الله تعالى وعد إبراهيم بأرض فلسطين؛ لأن سيدنا إبراهيم عليه السلام مات ولم يملك أرضاً في أرض فلسطين، حتى أنه لمّا توفيت زوجته "سارة" لم يكن له شِبرُ أرضٍ يدفنها فيها، والمعروف أن بني إسرائيل كانوا يدفنون أمواتهم في أراضيهم التي يملكونها، مما اضطرّ سيدنا إبراهيم عليه السلام أن يشتري أرضاً في مغارة ليهودي ويدفن فيها زوجته سارة، ولو ثبت أن الله تعالى وعد إبراهيم عليه السلام بأرض فلسطين لكان العرب هم أحق الناس بوراثة هذه الأرض؛ لأنهم أحفاد سيدنا إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام. قال الله عز وجل:[]إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ[] سورة آل عمران (68). إذاً فإن أولى الناس بوراثة سيدنا إبراهيم هم سيدنا إسماعيل وذرّيّته، والعرب هم ذرية سيدنا إسماعيل، وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من نسل سيدنا إسماعيل عليه الصلاة والسلام.

اليهود نجحوا في التأثير في الرأي العالمي، وأقنعوهم بصدق الوعد الإلهي المزعوم لهم في تملّك أرض فلسطين، وصدّقهم كثير من دول الغرب، وخاصة أمريكة وبريطانيا، وأمدّوهم بالمال والسلاح والعتاد والتكنولوجيا، وكل ما فيه مقوّمات الحياة؛ لأنهم يؤمنون أن فلسطين هي أرض الميعاد التي وعدها الله لليهود، لكنها وعودٌ مزعومة ليست ثابتة في توراتهم، ولا في إنجيل سيدنا عيسى، ولا في قرآن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

§ "يهود" اليوم يختلفون عن "بني إسرائيل" الأمس، فهم الأمة العاصية الموعودة بالعذاب:

هناك فرق كبير بين بني إسرائيل وبين اليهود؛ فقد كان تفضيل القرآن الكريم لبني إسرائيل لليهود على أهل زمانهم، أما يهود اليوم فليسوا هم بني إسرائيل الذين كرّمهم الله تعالى، لكنهم حَفَدة بني إسرائيل الذين عصوا الله تعالى، فغضب الله عليهم، وجعل منهم القرَدة والخنازير، لذلك يُسَمَّون بالأمة العاصية. وقد وعد الله تعالى أولئك القوم بعذاب لاحق بهم كلما عادوا إلى الطغيان والإفساد والإجرام، وقد فعلوا هذا بأرض فلسطين، وسوف يأتي الله سبحانه وتعالى بأمة تحقق وعده، فتذيق هؤلاء اليهود الصهاينة شر الهزيمة، وتطردهم من جديد بإذن الله تعالى بالوعد الذي جاء على لسان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم: "لا تقوم الساعة حتى يقتتل اليهود والمسلمون، فينادي الحجر والشجر: يا مسلم! ورائي يهودي، تعال فاقتله. إلا شجر الغرقد فإنه شجر اليهود". إذاًَ هناك وعود ربانية في القرآن الكريم، وهناك وعود على لسان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم تؤكد أن النصر في النهاية لأمة العرب وأمة المسلمين، وهذا يعني أن الحفاظ على أرض فلسطين العربية المسلمة، وعلى أرض بيت المقدس، وعلى المسجد الأقصى هو حفاظ على ثوابت الدين، وعلى ما شرعه رب العالمين في القرآن الكريم، وعلى ما جاء في الصحيح من سنة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سيد المرسلين.

§ دعــــوة لإيقاف حملات التهويد:

فلْيهبَّ العرب والمسلمون من شرق الأرض وغربها لنصرة بيت المقدس، ولْيقفِ العالم جميعاً في وجه محاولات تهويد هذه المدينة المقدسة، فهذا الكنيس الذي أقامه اليهود، ووضعوا له حجر الأساس إعلاناً على بدء تهويد هذه المدينة، وإنذاراً بهدم المسجد الأقصى - لا قدّر الله تعالى ولن يُفلِحوا بإذن الله - هذا كله يُحمل الأمة العربية والإسلامية مسؤولية عظيمة، وخاصة الإعلام، الإعلام الآن يُبرِز لنا قبة الصخرة فقط، ولا يُبرز حقيقة المسجد الأقصى، ولا يبرز الحَرَم الإبراهيمي الشريف، ولا يبرز حائط البُراق الذي ربط فيه النبي صلى الله عليه وسلم البراق كما ربط فيه سائر الأنبياء دوابّهم عندما كانوا يدخلون المسجد الأقصى. هذه كلها مقدسات إضافة إلى المسجد العمري الذي بناه سيدنا عمر رضي الله تعالى عنه، يجب على المسلمين الحفاظ عليها، وتسليط الضوء عليها من خلال الإعلام بشكل واضح حتى لا يندم المسلمون على تقصيرهم، وحتى نؤسّس لهذا الجيل الناشئ هذه الحقائق في عقولهم ونزرعها في نفوسهم.

§ موقف تلميذ من واقع الأمة:

أختم هذه الكلمة بكلام لأحد الأدباء، وهو أن مدرساً طلب من تلميذه أن يُعرِب له جملة في درس النحو. قال له:

قمْ يا بنيَّ! وأعربْ ما يلي: "عَشِقَ المسلمُ أرضَ فلسطينَ".

وقفَ التلميذُ، وقالَ:

عَشِقَ: فعل حقيقيٌّ صادقٌ مبنيٌّ على أملٍ ينبعُ من إيمان، واثقٌ بالعودة إلى الوطن، متوكَّلٌ على الرحمن.

المُسْلمُ: فاعلٌ عاجزٌ عن السَّير خطوةً في طريق الأمل المنشود، المبني على الحبّ المعهود، وصمته الهادئ: دليلٌ قاطعٌ على عجزه، وهو أعنف فعل يتفجَّرُ في قلبه.

أرضَ: مفعولٌ به مغصوب، وعلامة غصبه أنهار الدِّماء، وأشلاء الأبرياء، وآلاف القتلى الأوفياء.

فلسطين: وطنٌ مضافٌ إلى أرض مغصوبة، مجرورٌ بمعاهدة مكذوبة، واتفاقية ملعوبة، وعلامة غصبها الأمم المتحدة المنكوبة.

قالَ الأستاذ:

مالك ياولدي غيَّرت قانون النحو وفنَّ الإعراب؟!!!. إليك ياولدي! محاولةً أخرى: أعربْ لنا: "صَحَتِ الأُمَّةُ منْ غفلَتِها".

قال التلميذُ:

صَحَتِْ: فعلٌ ماضٍ ولَّى ومضى على أمل أنْ يعودْ، وعلامة ذهابه الأفلامُ المروِّعة، والنساء المتبرِّجة.

الأمَّةُ: فاعلٌ نوَّمَهُ التواطؤ وحبُّ الدنيا وكُرْهُ الدين، حتَّى إنَّ الناظرَ إليه ليشكُّ بأنه من جملة الأنام.

مِنْ: حرف جرٍّ للغفلة التي حجبتْ غيومها بصيص الأمل ، ووميض التّفاؤل والعملْ.

غفلتِها: اسم عَجِزَ حرفُ الجر عن أن يجر سواه، والهاء: ضمير الغفلة الميّت، المتصل بالأمة التي هانت عليها الغفلة، مبني على المذلة التي ليس لها من دون الله كاشفة.

قال المعلِّمُ:

ما لك يا ولدي! هل نسيت قواعد اللغة؟ وهل حرَّفْتَ معاني الإعراب؟

قال التلميذ:

لا، يا أستاذي! لم أنسَ شيئاً. لكنها أمتي هي التي نسيت عزَّ الإيمان، وهجرت هدي القرآن، وسنة النبيّ العدنان. صمتتْ باسمِ السِّلم والسَّلام، وعاهدتْ معاهداتِ الذُّلِ والاستسلام، ودفنَتْ رأسها في حِجر الغرب اللئيم، وخانت عهدَ الذكر الحكيم...

عفواً أستاذي ومعذرةً! إنَّ سؤالك حرَّك أشجاني، وألهبَ في قلبي أحزاني.

عفواً أستاذي ومعذرةً! إنَّ سؤالك نارٌ تُحرق أعصابي، وتهدُّ جسمي وكياني(2).

§ دعاء:

أسأل الله تعالى أن يُمَتِّع المسلمين بعودة القدس وأرض فلسطين عزيزةً مُظفَّرة، عاجلاً غير آجل بإذن الله تعالى، وأن تعود إلى حوزة الإسلام والمسلمين، وأن يُكَحِّلَ الله عيوننا برؤية المسجد الأقصى في أقرب وقت إن شاء الله تعالى، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، والحمد لله رب العلمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahla-3alm.ahlamountada.com
 
القدس الشريف و أهميتها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ahla-3alm :: &عام& :: المنتدي الاسلامي-
انتقل الى: